يقصد بتسوس الأسنان تلف البنية التركيبية للسن وتحطمها ، وذلك نتيجة لتراكم بقايا الطعام على السطح الخارجي للأسنان ، الأمر الذي يكون سببا في زيادة النشاط الفطري والبكتيري بالفم ، حيث تقوم هذه الكائنات الدقيقة بتخمير الطعام وإنتاج الأحماض التي تقوم بإذابة طبقة المينا الخارجية المسئولة عن حماية الأسنان ، مما يؤدي إلى ظهور ثقوب وحفر في السن المصاب ، وهو ما يعرف بتسوس الأسنان


تسوس الاسنان علاجه وطرق الوقاية 

 
تسوس الاسنان علاجه وطرق الوقاية
تسوس الاسنان علاجه وطرق الوقاية 



يقصد بتسوس الأسنان تلف البنية التركيبية للسن وتحطمها ، وذلك نتيجة لتراكم بقايا الطعام على السطح الخارجي للأسنان ، الأمر الذي يكون سببا في زيادة النشاط الفطري والبكتيري بالفم ، حيث تقوم هذه الكائنات الدقيقة بتخمير الطعام وإنتاج الأحماض التي تقوم بإذابة طبقة المينا الخارجية المسئولة عن حماية الأسنان ، مما يؤدي إلى ظهور ثقوب وحفر في السن المصاب ، وهو ما يعرف بتسوس الأسنان ،

اعراض تسوس الاسنان


تسوس الاسنان  قد يمتد إلى الطبقات الدخلية حتى يصل إلى اللب ومايحيط به من أعصاب ، ليعاني المريض من اعراض تسوس الاسنان التالية ..

1.  ألم شديد بالأسنان : وينشأ نتيجة تغلغل التسوس حتى يصل إلى الأعصاب الموجودة داخل اللب ، مما يعني أن ألم الأسنان ألم عصبي المنشأ ، والذي قد يمتد لاحقا إلى عظام الفك والرأس حتى الرقبة ومنطقة ما خلف الأذن ، وهو الألم الذي يكون متزايد الحدة عند مضغ الطعام أو الإطباق بالأسنان على شئ ما .

2.  فرط تحسس الأسنان عند تناول أي طعام أو شراب بارد أو ساخن : وذلك نتيجة إلتهاب الأعصاب المغذية للأسنان ، كذلك قد ينشأ نفس التأثير عند تناول الأطعمة أو المشروبات ذات المحتوى العالي من السكر .

3.  ظهور بقع داكنة بالسن المصاب ، والتي تعرف بالتسوس أو النخر ، وتكون مصحوبة عادة بوجود ثقوب أو حفر بها .

4.  إنبعاث رائحة كريهة من الفم ، ولاسيما في حالة وجود خراج بالأسنان ، الأمر الذي قد يكون مصحوبا عادة بوجود مرارة بالفم .

اسباب تسوس الاسنان



تؤكد الدراسات والأبحاث الطبية التي أجريت في هذا الشأن على وجود بعض العوامل والتي قد تكون سببا في زيادة إحتمالية الإصابة بتسوس الأسنان ، والتي تشمل ..

1.  الفئة العمرية : حيث لوحظ أن الأطفال صغار السن بالإضافة إلى كبار السن هم أكثر الفئات العمرية المعرضة لتسوس الأسنان .

2.  موضع الأسنان : حيث لوحظ أن الضروس والأسنان الخلفية أكثر عرضة للإصابة بتسوس الأسنان مقارنة بالأسنان الأمامية ، وذلك لإحتواء الضروس والأسنان الخلفية على العديد من الأخاديد والتجاويف التي قد تكون موضعا مثاليا لتراكم بقايا الطعام الذي يتخمر لاحقا مسببا تسوس الأسنان .

3.  نوعية الطعام : يرى الأطباء أن بقايا بعض أنواع الأطعمة كمنتجات الألبان والحلويات والمخبوزات تلتصق بالسطح الخارجي للأسنان بصورة أكبر مقارنة بالأطعمة الأخرى ، مما يجعلها أكثر الأطعمة تأثيرا في التسبب بتسوس الأسنان . أيضا وعلى نفس السياق ، فإن الإفراط في تناول الحمضيات ( الليمون والبرتقال ) بالإضافة إلى المشروبات الغازية والحمضية يتسبب في تلف طبقة المينا الخارجية ، وزيادة إحتمالية الإصابة بتسوس الأسنان .

4.  عدم الإهتمام بنظافة الفم والأسنان : حيث تؤدي هذا العادة السيئة إلى تكوين طبقة البلاك ، والتي تعد الخطوة الأولي نحو الإصابة بتسوس الأسنان .

5.  ضعف البنية التركيبية للأسنان : وهو ما يحدث نتيجة نقص مستويات بعض المعادن بالجسم كالكالسيوم والفوسفور وفيتامين ( د ) .

6.  جفاف الفم : يعتبر جفاف الفم أحد العوامل المؤثرة في تسوس الأسنان ، حيث يتسبب في زيادة النشاط الفطري والبكتيري ، مما يمهد إلى الإصابة بتسوس الأسنان .

علاج تسوس الاسنان


يعتمد علاج تسوس الأسنان على مدى التسوس الموجود ومدة تغلغله داخل طبقات الأسنان ، حيث يتم التعامل مع حالات التسوس السطحية ( المقتصرة على طبقة المينا الخارجية ) على تنظيف المنطقة المصابة بالتسوس والتأكيد على غسل الأسنان بمعجون أسنان غني بمادة الفلورايد ، أما في حالة تغلغل التسوس إلى اللب والأعصاب ، يتم اللجوء إلى ما يعرف بإسم " حشو العصب " ، أما في الحالات المتقدمة فقد يمثل خلع السن المصاب الحل الوحيد .

الوقاية من تسوس الاسنان


وللوقاية من تسوس الأسنان بشكل عام ينصح بإتباع ما يلي ..

    1.  الإهتمام بنظافة الفم والأسنان ، مع غسل الأسنان بشكل دوري بالفرشاة والمعجون ، ولاسيما بعد تناول الطعام .

2.  إستخدام خيط الأسنان للوصول إلى بقايا الطعام التي قد توجد داخل الأخاديد والتجاويف بالأسنان الخلفية والضروس .

3.  زيارة الطبيب بشكل دوري منتظم للإطمئنان على صحة وسلامة الفم والأسنان .

4.  عدم الإفراط فى تناول السكريات أو المشروبات الغازية أو الحمضيات .

5.  إستخدام معجون أسنان غني بمادة الفلورايد لتقوية الأسنان .

شارك المقال :

Dr.Abdullha

اضف تعليق :

0 تعليقات

صحة اسناني. يتم التشغيل بواسطة Blogger.